كابتن الخطيب: ارفع راسك إنت أهلاوي.. ومصر أولى من تركي بعلاجك في أمريكا

بقلم : أسامة خليل

٢٥ يناير ٢٠٢٠ - ٠٩:٢٩ م
الخطيب وتركي آل شيخ
اليوم لا أريد أن أنتقد محمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي، على انكساره وانهزامه وضعفه وعجزه أمام تركي آل الشيخ، أو ألوم مجلس إدارته على خنوعه وهوانه واستكانته وانبطاحه أمام رغبات الرجل وشطحاته وطلباته وأوامره.
هم لا يستحقون النقد والهجوم واللوم والعتاب، فهذه كلها أمور تصلح مع من يمكن إصلاحه، تفلح مع من يملك الشعور والإحساس والرغبة في السير على الطريق المستقيم، إنهم يستحقون الشفقة لأن حظهم العثر أو حظ الأهلي السيئ جاء بمن هم أصغر قدرًا وعلمًا وفهمًا لقيمة وعظمة وتاريخ المقاعد التي يجلسون عليها، من هنا تأتي